Tatsuo Yoshida : حصان البحر دائما يرحل قبل أوانه

عشق الكوميكس وراهن على سباق السيارات وحروب الكواكب

TATSUNOKO PRODUCTION ©
132

كانت اليابان مقبلة على سنين حرب عجاف عندما ولد تاتسو يوشيدا في كيوتو عام 1933. لكن الغزو الغربي الذي دمر البلاد جلب معه للفتى الطامح مجلات كوميكس أمريكية أوقدت في روحه شعلة حلم بلغ وهجه عنان السماء.

نشأ تاتسو فنانا بالفطرة علم نفسه معتمدا على ما لديه من موهبة وشغف، وسرعان ما اكتسب لقب «الرسام البارع» في مسقط رأسه ووجد وظيفته الأولى في صحيفة Kyoto Mayako Shimbun المحلية. ومع ذلك أدرك أنه إذا كان يريد أن يعيش حياة «مانغاكا» فسيتعين عليه الرحيل إلى طوكيو، وهذا ما فعله عام 1954. وهناك لم يكن بحاجة إلى الكثير من الوقت ليثبت للناشرين في العاصمة الجديدة أنه لا يمزح، فقد ارتفعت أسهمه سريعا بمجرد نشر أولى قصصه Iron Arm Rikya بشراكة مع Ikki Kajiwara والتي ألحقها بنجاحات أخرى عبر Ninja Squad Moonlight و Pilot Ace و Mach Sanshiro.

عام 1959، حصل Tatsuo Yoshida على تكريم مثير عندما كلفته الشركة الأمريكية الرائدة DC Comics بمهمة إنشاء نسخة يابانية لقصص بطلها الخارق الشهير Superman. ثم لم يلبث أخواه أن التحقا به، فأصبح كينجي مديرا للأعمال بينما عمل تويوهارو رساما مساعدا قبل أن يوقع على قصصه الخاصة باسمه المستعار Ippei Kuri.

بتزايد الطلب على مواهبهم، أدرك الإخوة يوشيدا أن الوقت قد حان لتأسيس مشروعهم العائلي، فولدت شركة تاتسونوكو للإنتاج (1962)، وأصبحت الناشر الحصري لقصص كوري وتاتسو. ومع تحسن الوضع الاقتصادي في اليابان في تلك الفترة، لاحظ يوشيدا أن عددا أكبر من الناس صار بإمكانهم اقتناء أجهزة استقبال تلفزي، مما يعني أنهم سيرغبون بلا شك في مسلسلات متحركة ذات جودة أعلى، وقد أراد أن يكون هو الشخص الذي يقدمها لهم. لقد جذب عالم الرسوم المتحركة اهتمامه بشكل كبير فبدأ ينسحب بالتدريج من تخصص المانغا، وقد شجعه على ذلك نجاح مسلسل الفتى Astro لصاحبه Osamu Tezuka الذي كان يقود صناعة الأنيمي آنذاك نحو آفاقها الجديدة.

قبل الإقدام على المغامرة، تلقى الإخوة يوشيدا دروسا في هذا الفن الجديد بمختبرات Toei Doga (توي أنيميشن فيما بعد) ثم انضم إليهم Hiroshi Sasagawa الذي عمل مساعدا لتيزوكا فزودهم بمعلومات قيمة حول صنع الرسوم المتحركة. لم يكن القفز من الطباعة إلى التحريك أمرا هينا لكن يوشيدا قرر أن يفعل المستحيل من أجل تشييد أستوديو Tatsunoko حتى أنه رهن جميع أراضي عائلته في كيوطو لتغطية التكاليف المالية الباهظة، وأقنع مستثمرا في شركة Kanebo لمستحضرات التجميل بتمويله، كما واصل إنتاج القصص المرسومة (مانغا) كوسيلة للحصول على دخل إضافي.

ترأس يوشيدا الشركة وأدارها بكفائة، وقد جعله هوسه بالتميز يشرف على جميع مراحل الإنتاج بنفسه، فكان بذلك كاتبا للسيناريو ومصمما للشخصيات ومخرجا للمشاهد. ليقدم للتلفزيون الياباني أول إنتاجاته بالأسود والأبيض عام 1965 تحت عنوان Space Ace والذي نجح بشكل مفاجئ واستمر بثه على مدى 52 حلقة، رغم أنه كان مجرد تقليد مبالغ فيه لمغامرات أسترو صغير تيزوكا المدلل.

وبتأثير واضح من مجلات الكوميكس الأمريكي وأبطالها الخارقين، قدم يوشيدا العديد من كلاسيكيات الرسوم المتحركة، كان من أبرزها بطل السباق (Mach Go Go Go (Speed Racer أول مسلسل رسوم بث على التلفزيون الياباني بالألوان (1967) وتضاعفت شعبيته بمجرد إطلاق نسخته الإنجليزية، ثم Phantom Agents و Oraa Guzura Dado (جازورا) و Minashigo Hutch (سوار العسل) التي نال عنه جائزة شوغاكوكان عام 1972. ثم حراس الفضاء Battle of the Planets) G-Force) أو Gatchaman حسب عنوانه الأصلي والذي كان أحد أفضل إنتاجات تاتسو يوشيدا قبل أن يترجل مكرها عن حصانه البحري دون أن يكمل المشوار، إذ فارق الحياة بشكل مفاجئ متأثرا بسرطان الكبد وهو بعد في الـ 45 من عمره.